قصة الدعاء الذي حول الولد المتمرد الى شاب صالح , حكم وعبر من القصص

هو ابن الفضل بن عياد رحمة الله تعالى منكبيرة التابعين و الساده حيث عمل و الدة باجتهاد فتربيته و تمنى

 

أن يصبح صالحا و تقويا الا ان كانت المسأله صعبة عليه.

 


ادابة بالنسبة لي.

 


انها مشكلة كثير من الآباء اليوم ان الأب

 

الحنون يبذل جميع ما فو سعة تقريبا فتربيه ابنة لكنة لا يكسبة التوفيق ،

 


 


لكن الفضيله هنا لم تستسلم و ترفع يدي

 

الله تعالى فكان التوفيق.

 


منة سبحانة فقد اصبح على بن الفاضل بن عياد اماما كأبية فالعلم و الزهد.

 


قال عنه الإمام

 

النسائي ثقه و قال الحافظ ابو بكر الخطيب كان بالتقوي مكان عظيم لم ار احدا يخاف الفضل و نجلة و صار الغلام معينا

 

لوالدة فاللقاء و الزهد و التقوى.

 


يخرجون معا للصلاه و الحج و العمل الصالح ،

 


 


ويقيمون الليل و يصومون معا و كذا اصبحت

 

العلاقه بين الابن و أبية حتي جاء يوم الميعاد.

 


183 هجريا و والدة افتقدة و حزن عليه عديدا و ها هو يتحدث عنه بعد الخلافة

 

فيقول اخبرنى على يوما ما اطلب من الذي جمعنا فالدنيا ان يجمعنا فالآخره بعدها بكي و كان القلب لا يزال مكسورا

 

وحزينا بعدها بكي الفضل و قال حبيبي الذي كان يعيننى بالحزن و البكاء اشكرك الله على ما علمة اياة عنك.

 


وهكذا بقى و الده

 

حزينا حتي التحق فيه بعد اربع سنوات عندما توفى الفاضل سنه 187 ه.

 

قصة الدعاء الذي حول الولد المتمرد الى شاب صالح ,

 


حكم و عبر من القصص

قصص دعاء الذي و الد متمرد الى شاب صالح


22 مشاهدة

قصة الدعاء الذي حول الولد المتمرد الى شاب صالح , حكم وعبر من القصص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.